الصفحة الأساسية > بديل الشباب > بيـان
أحزاب معارضة وجمعيات مستقلة تتضامن مع المضربين:
بيـان
6 نيسان (أبريل) 2009

على إثر دخول الطلبة أيمن الجعبيري ومحمد السوداني ومحمد بوعلاق وتوفيق اللواتي وعلي بوزوزية في إضراب عن الطعام منذ 11 فيفري 2009 وألتحق بهم الشاذلي الكريمي مباشرة إثر خروجه من السجن إلى الآن لمطالبة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا بتمكينهم من مواصلة دراستهم الجامعية بعد أن تعرّضوا إلى الفصل من الدراسة.

ونظرا لتدهور حالاتهم الصحية وتفاقم حدة الاضطرابات السريرية لديهم الأمر الذي أصبح يهدد حياتهم حسبما يفيده تقرير اللجنة الطبية.

وأمام ملازمة سلطة الإشراف الصمت رغم خطورة الوضع.

وانطلاقا من أن التعليم حق أساسي ضمنه الدستور والمواثيق الدولية ولا يمكن حرمان أي شخص منه مهما كانت الظروف والمسببات.

نحن الممضون أسفله:

1- نعلن تضامننا المطلق مع الطلبة المضربين عن الطعام ووقوفنا إلى جانبهم من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة وتمكينهم من استئناف الدراسة.

2- نعتبر أن سياسة التصلب التي تنتهجها وزارة الأشراف إزاء المطالب المشروعة للطلبة المضربين عن الطعام لا تجدي نفعا وقد تنجر عنها عواقب وخيمة يستحيل تفاديها.

3- نطالب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا وضع حد لمأساة الطلبة المضربين عن الطعام وتمكينهم من حقهم في الترسيم واستئناف الدراسة بالجامعة.

تونس في 6 أفريل 2009

- العميد عبد الستار بن موسى عن اللجنة الوطنية لمساندة الطلبة المضربين
- مصطفى بن جعفر عن التكتل من أجل العمل و الحريات
- ميّة الجريبي عن الحزب الديمقراطي التقدمي
- أحمد أبراهيم عن حركة التجديد
- عبد الرؤوف العيادي عن المؤتمر من أجل الجمهورية
- محمد جمور عن حزب العمل الوطني الديمقراطي
- حمّه الهمامي عن حزب العمال الشيوعي التونسي
- المختار الطريفي عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
- سناء بن عاشور الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
- الهادي المناعي عن المجلس الوطني للحريات بتونس
- راضية النصراوي عن جمعية مقاومة التعذيب بتونس
- عبد الرزاق الكيلاني رئيس فرع تونس للمحامين


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني